recent
أحدث الموضوعات

أجمل حدائق الإسكندرية

أشهر حدائق الإسكندرية

تشتهر مدينة الإسكندرية بشواطئها الخلابة، ووجود العديد من المزارات الجميلة وأماكن الجذب الثقافية والترفيهية، ومنذ القِدَم انتشرت في الإسكندرية المساحات الخضراء والحدائق الرائعة، التي تمثل وجهة مثالية للاسترخاء وقضاء الوقت بين الأشجار والأزهار البديعة.
نتناول في هذا المقال 4 من أشهر وأجمل حدائق الإسكندرية، التي ننصح بزيارتها والاستمتاع بالطبيعة الخلابة فيها.

حدائق أنطونيادس

تقع حدائق أنطونيادس بمنطقة سموحة شرق الإسكندرية، حيث تبعُد حوالي 400 متر عن محطة قطار سيدي جابر، وتبلغ مساحتها حوالي 50 فداناً.

تاريخ حدائق أنطونيادس
تُعتبر حدائق أنطونيادس أقدم حدائق الإسكندرية، بل ومن أقدم الحدائق على مستوى العالم، ومن المرجح أن تاريخ إنشائها يرجع إلى العصر البطلمي، حيث كانت تقع ضمن ضاحية "إيلوزيس".

مع بدايات القرن التاسع عشر آلت ملكية الحدائق إلى أحد الأثرياء اليونانيين، والمعروف بأسم "باستيريه"، وسميت على اسمه، ثم انتقلت ملكيتها إلى والي مصر محمد علي باشا الذي شيد له قصراً بها.

وبعد ذلك بسنوات كلف الخديوي إسماعيل الفنان الفرنسي "بول ريشار" بإعادة إنشاء وتصميم الحدائق، على نمط حدائق فرساي بباريس والتي أقام بها الخديوي خلال زيارته لفرنسا وأُعجِب بها كثيراً، وقام إسماعيل بإضافة العديد من الأشجار والنباتات النادرة للحدائق، وكان كثير الإقامة فيها، حيث عُرِف بولعه بصيد الطيور.

في عام 1860 انتقلت ملكية الحدائق والقصر إلى البارون اليوناني "جون أنطونيادس" ومنذ ذلك الحين عُرِفت بأسم حدائق أنطونيادس، وقد ظل هذا الثري اليوناني مقيماً في القصر حتى تُوفي في عام 1895، وآلت الحدائق والقصر بموجب الميراث لأبنه أنطوني، الذي كان حريصاً على تنفيذ وصية أبيه بإهداء الحدائق والقصر إلى بلدية الإسكندرية، ونفذ لك بالفعل في عام 1918.

أهم معالم حدائق أنطونيادس

قصر (فيلا) أنطونيادس

شُيد هذا القصر في عام 1860 على نسق قصر فرساي بباريس، وأُضيفت إليه بعض التأثيرات المعمارية الإيطالية واليونانية، ويقع في وسط الحدائق ويتكون من طابقين، وفي عهد الملك فؤاد تم تخصيص الطابق السفلي كصالات للاستقبال، وقاعة للطعام، بالإضافة لاحتوائه على مكتب ومكتبة، أما الطابق العلوي فكان ينقسم إلى جناحين، أحدهما مخصص للملك والآخر للملكة، بالإضافة إلى أربع غرف خاصة بالأميرات، وكان القصر يطل على الحديقة من خلال تراس كبير.
فيلا أنطونيادس

شهد هذا القصر العديد من الأحداث التاريخية الهامة مثل توقيع إتفاقية الجلاء في عام 1936 بين الحكومتين المصرية والبريطانية، وشهِد الاجتماع التحضيري لإنشاء جامعة الدول العربية عام 1944، كما استضاف قصر أنطونيادس العديد من ملوك الدول الأوروبية خلال إقامتهم بالإسكندرية في أعقاب نفيهم أو هروبهم من بلادهم إبان الحرب العالمية الثانية.

مجموعة الحدائق

  1. حديقة المشاهير وتضم تماثيلاً لمجموعة من الشخصيات المشهورة مثل ماجلان، وفاسكو دا جاما، وكريستوفر كولومبوس.
  2. حديقة الورد وتمتد لخمسة أفدنة وتضم العديد من الأزهار النادرة، وتتوسطها نافورة مياه جميلة.
  3. حديقة نباتية عالمية يتنوع فيها تنسيق النباتات على الطرز الفرنسي والأندلسي والإيطالي واليوناني.
تماثيل رخامية لبعض المشاهير في حديقة أنطونيادس

الصوب الملكية

تقع الصوبة الملكية في الطرف الغربي من حديقة أنطونيادس، وهي مبنية على شكل جمالون من الحديد المشغول، ينقسم إلى ثلاثة أجزاء، وتحتوي على العديد من النباتات النادرة التي تحتاج إلى ظروف مناخية خاصة.

المجموعة النباتية النادرة

تضم حدائق أنطونيادس مجموعة من النخيل والأشجار النادرة، بالإضافة إلى مجموعة من المتسلقات ونباتات الزهور التي تتميز بألوانها الرائعة، كما تضم أيضأ مجموعة من النخيل النادر يُطلق عليها السيكاس.

قامت محافظة الإسكندرية في عهد المحافظ الأسبق محمد عبد السلام المحجوب بتسليم حدائق أنطونيادس إلى مكتبة الإسكندرية لتكون مركزاً حضارياً عالمياً بخدم دول حوض البحر الأبيض المتوسط.
<><>

حدائق الشلالات

تُعد حدائق الشلالات واحدة من أجمل حدائق الإسكندرية، حيث يمتزج فيها تاريخ المدينة العريق بالمناظر الطبيعية الخلابة.
حديقة الشلالات

تقع حديقة الشلالات في وسط المدينة بمنطقة الحي اللاتيني، وتمتد على مساحة 40 فدان، ويرجع تاريخ إنشائها إلى عام 1899، وقام بتصميمها الصحفي ومصمم الحدائق الأمريكي  الشهير فريدريك لو أولمستد، الذي قام بتصميم حديقة سنترال بارك الشهيرة في نيويورك بالولايات المتحدة الأمريكية.

تنقسم حدائق الشلالات إلى الحدائق البحرية والحدائق القبلية، ويفصل بينهما طريق الحرية (شارع أبي قير)، ويرجع أصل التسمية إلى الشلالات الصناعية التي كانت موجودة بالحدائق ولم يتبقَ منها حالياً سوى بقايا بسيطة، وقد تبنى مصمم الحديقة أسلوباً يحول الأرض المستوية إلى تضاريس متنوعة تشمل مرتفعات وهضاب وبحيرات.

على الرغم من الإهمال الذي ضرب الحديقة على مدار سنواتٍ طويلة، إلا أنها لازالت حتى يومنا هذا تحتوي على العديد من الأشجار العتيقة والنباتات المميزة، وبعض الأشجار الموجودة في الشلالات يزيد عمرها عن المائة عام، إلا أنها وللأسف الشديد تعاني من الإهمال وعدم انتظام الري، كما تتعرض بشكلٍ مستمر للتقطيع والتخريب بأيدي بعض اللصوص، لنهب أخشابها.

تضم الحدائق في الجزء البحري منها شلال رئيسي من ثلاث أجنحة من المياه، التي تمر عبر قناة مكشوفة لتصل إلى ثلاث بحيرات صناعية، منها البحيرة الرئيسية التي يطل عليها الكازينو الموجود حالياً.
شلال المياه قي حدائق الشلالات


سور الإسكندرية

تتميز حدائق الشلالات بوجود أجزاء باقية من سور الإسكندرية التاريخي بداخلها، ويُعتقد أن بناء هذا السور الضخم قد تم في عهد البطالمة ليحيط بالمدينة ويساعد في الدفاع عنها ضد أي أخطار محتملة من خلال الأبراج والحصون الموجودة فيه، ثم جاء الرومان وزادوا في تحصين السور، وبعد سنوات قليلة من الفتح الإسلامي لمصر، قامت الدولة البيزنطية بمحاولة لاسترداد الإسكندرية في عام 645، وعلى الرغم من أن تلك المحاولة لم يُكتب لها النجاح إلا أنها تسببت في هدم أجزاء كبيرة من السور.

وقد حظي هذا السور بعناية كبيرة في العصور الإسلامية المختلفة لأهميته الكبيرة في الدفاع عن مدينة الإسكندرية، وعلى وجه الخصوص في العصرين الأيوبي والمملوكي، حيث زادت التهديدات الصليبية على الثغور الإسلامية المختلفة.
سور الإسكندرية في حدائق الشلالات


طابية النحاسين

من الآثار الهامة الموجودة داخل حدائق الشلالات؛ طابية دفاعية شهيرة تم بناؤها في عهد والي مصر محمد علي باشا تُعرب بأسم طابية النحاسين.

كانت تلك الطابية تمثل إحدى نقاط الدفاع الحصينة عن مدينة الإسكندرية، كما كانت مصنعاً لمعدات الجيش المصري من الأسلحة والدروع النحاسية.


الصهريج الأثري

يوجد في الجزء البحري من حدائق الشلالات صهريجاً أثرياً تحت الأرض تبلغ مساحته نحو 200 متر مربع، وينقسم إلى ثلاثة طوابق، وبه مجموعة من الأعمدة والتيجان النادرة، ولا يزال محتفظاً بحالته حنى الآن.

ومن المعروف أن مدينة الإسكندرية كانت منذ القدم تعتمد على تلك الصهاريج في تخزين المياه العذبة.
<><>

حدائق المنتزه

تُعد منطقة حدائق المنتزه من أجمل الأماكن في مدينة الإسكندرية نظراً لتنوع عوامل الجذب فيها، حيث تضم مجموعة من القصور الملكية التي يعود تاريخها لفترة حكم أسرة محمد علي، بالإضافة إلى مجموعة من الشواطئ الرائعة، ومؤخراً تم إنشاء العديد من المنشآت السياحية في المنطقة كالمطاعم والفنادق الفاخرة.
حدائق وقصر المنتزه

تمتد حدائق المنتزه لمساحة شاسعة تُقدر بنحو 370 فدان، وتضم مجموعة من الأشجار العتيقة، والنباتات النادرة.


تاريخ إنشاء حدائق المنتزه

يرجع تأسيس حدائق المنتزه إلى الخديوي عباس حلمي الثاني الذي أمر في عام 1892 بإنشاء قصر في تلك المنطقة ليتخذه مقراً صيفياً له، على أن يكون محاطاً بمجموعة من الحدائق التي تحتوي على أجمل الأشجار والنباتات.

وقد توالت الإضافات على الحدائق الوقصر في عهد خلفاء عباس حلمي، ففي عام 1934 أضاف الملك فؤاد ما يُعرف بـ "الصوبة الملكية" التي تمتد على مساحة 3 آلاف متر مربع، وتضم مجموعة كبيرة من نباتات الظل والنباتات الاستوائية النادرة.
قصر السلاملك


القصور الملكية

تضم منطقة حدائق المنتزه مجموعة من القصور والأبنية الملكية الفخمة، أهمها:
قصر السلاملك وهو أول قصر أنشيء  في المنطقة، واتخذه الخديوي عباس حلمي وخلفاؤه مقراً صيفياً، قبل أن يحوله الملك فاروق إلى مكتباً خاصاً ومقراً لاستقبال الضيوف.
قصر الحرملك شيده الملك فؤاد على نمط القصور الملكية الإيطالية، ومن أشهر ما يميزه برج الساعة الذي كانت تخرج منه أربعة تماثيل ذهبية للملك فاروق عندما تدق عقارب الساعة.
قصر الشاي وهو كشك صغير بُني على الطراز الروماني، على إحدى الجزر الصغيرة في المنطقة، وكان الملك فاروق يتناول فيه الشاي مع حاشيته في وقت العصر.

إقرأ المزيد عن حدائق وقصر المنتزه من هنا
<><>

الحديقة الدولية


تعتبر الحديقة الدولية واحدة من أشهر حدائق الإسكندرية، وصُممت على طرازٍ حديث، وتم افتتاحها عام 1990، وتمتد لمساحة 135 فدان، وتُعد من المزارات الهامة في مدينة الإسكندرية.
الحديقة الدولية بالإسكندرية

تقع الحديقة الدولية في أول طريق مصر الإسكندرية الزراعي بالقرب من مطار النزهة.

بالإضافة للمساحات الخضراء والأشجار والنباتات المتنوعة؛ تضم الحديقة الدولية الكثير من الألعاب المائية، والملاهي المخصصة للترفيه عن الأطفال، كما يوجد بها مطاعم تقدم وجبات متنوعة للزائرين، وتوجد بها مسارات متنوعة لممارسة المشي والجري، وأماكن كثيرة للجلوس، مما يجعلها نزهة متكاملة لزائريها.

نظراً لطبيعتها الخلابة وتنوع المناظر الجميلة فيها، فإن الحديقة الدولية تُعد مقصداً لهواة التصوير، كم تقام بها العديد من الفعاليات والاحتفالات في الهواء الطلق.

قد يعجبك: طواحين الهواء الأثرية في الإسكندرية
author-img
يوميات الإسكندرية

تعليقات

ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق
    google-playkhamsatmostaqltradent